تعرف على المحامي والناشط السعودي المعتقل وليد أبو الخير

Waleed_cover-1024x238وليد بن سامي بن محمد بن محمد سعيد مرداد أبوالخير، محامٍ وناشط حقوقي ورئيس مرصد حقوق الإنسان في السعودية، اعتبرته مجلة فوربس واحداً من أكثر 100 شخصية عربية حضورا على تويتر، وهو أول ناشط يحاكم بـ “نظام جرائم الإرهاب وتمويله”.
وُلد وليد في مدينة جدة، غرب المملكة العربية السعودية، وينحدر من أسرة حجازية تولت القضاء بمكة ومشيخة الحرم، نال أبو الخير درجة البكالوريوس في 2003 بتخصص اللغة العربية من جامعة الملك عبد العزيز في جدة، في 2009 نال درجة الماجستير في الفقه وأصوله من جامعة اليرموك في الأردن بعد أن قدم رسالة بعنوان (الجمع والفرق في الأدلة والعلل والأحكام: دراسة تأصيلية تطبيقية مقارنة)، وفي عام 2010 ذهب وليد إلى بريطانيا ومكث هناك مدة 8 شهور تمهيداً لبدء دراسة الدكتوراه في القانون المقارن في أطروحة بعنوان: “إشكالية سيادة القانون على الصعيد الوطني بين التشريع الإسلامي والقانون الدولي العام وتطبيقاتها بالمملكة العربية السعودية” غير أنه جرى استدعاءه من قبل السلطات السعودية وفُتحت تحقيقات عدة حول أنشطته حتى جرى منعه من السفر.
نشاطه السياسي والحقوقي
– أطلق مع بعض النشطاء بيان بعنوان (معالم في طريق الملكية الدستورية) حيث طالبوا فيه صراحة الأسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية بتغيير النظام الحالي من ملكية مطلقة إلى ملكية دستورية.
– تولى الدفاع عن عدد من المتهمين في قضية إصلاحيي جدة منهم: موسى بن محمد القرني وسعود الهاشمي وعبد الرحمن الشميري عام 2007.
– رفع دعاوى قضائية على وزارة الداخلية بسبب احتجازها لموكله دون اتهام 2009
– أطلق حملة دعم لمعتقلة اتهمت بعقوق والدها وسجنت لـ 7 أشهر تكللت بالإفراج عنها ومن ثم تزوجها وهي الناشطة سمر بدوي.
– اعتبر مصدر معتمد وموثوق في المجتمع الدولي لقضايا حقوق الإنسان في السعودية خلال العام ٢٠١٠، وحضر اجتماعين الاول في البرلمان الأوروبي لمناقشة أوضاع حقوق الإنسان في دول الخليج، والثانية أقيمت في الكويت.
– على الصعيد الإعلامي، أجرى وليد مقابلات صحفية مع قنوات عالمية منها اللقاء الذي أجراه كيڤن سليڤان لواشنطن بوست، وجايكوب تمپلن لمجلة التايمز، وپيير پراي لصحيفة لو فيغارو، وفرانك غاردنر لبي بي سي، كما كتب وليد عدة مقالات للصحافة العالمية، منها مقالتين بصحيفة الواشنطن بوست الأول بعنوان “صمود نحو دولة سعودية حرة” والآخر بعنوان “السجن عقوبة النشاط السلمي في السعودية” كما كتب مقالة بعنوان “عقبة السعوديين الخوف” ونشرته مؤسسة تقارير الحرب والسلام، وكتب مقالة تم نشرها في موقع MSNBC بعنوان “المملكة العربية السعودية وخنق المعارضة باسم مكافحة الإرهاب”.
– كما أن لوليد مقالات في الصحافة المحلية السعودية تجاوز عددها الـ ٣٠٠ مقال تحدثت جميعها عن القضايا القانونية والحقوقية، وكان آخر مقال كتبه وليد أبوالخير قبل سجنه بعنوان “من السجن توقد الشموع” وقد نشرته منظمة العفو الدولية في موقعها بعد سجنه.
– آخر لقاء إعلامي معه قبل اعتقاله فكان مع مجلة العصر، وفيه ذكر وليد أن “جمعية حسم” لم تعد جمعية فقط بل هي فكرة، والفكرة مضادة للرصاص والاعتقال والقمع، حسم هي إعذار إلى الله وإلى الناس، وهي حالة تاريخية مفادها أن في هذه البقعة من الأرض أناسا لم يرضوا بكل هذا الظلم ووقفوا بكل شجاعة وإباء ضده” كما وجه في ذلك اللقاء كلمة قال فيها: “نحن في زمن التضحيات أيها الأصدقاء زمن صعب يُمتحن فيه صدقنا ووفاؤنا لمبادئنا وللزملاء، زمن لن ندرك فيه قيمة أفعالنا إلا بعد حين، وكما أننا لا ندرك قيمة الحب حتى نستسلم له، فعلينا إذن أن نسترسل مع الغايات النبيلة ونستسلم لآلامها، وهنيئاً لمن أدرك الصحب الأحرار.

الاعتقال والمحاكمات
– واجه وليد في عام 2011 تهمة ازدراء القضاء في محاكم جدة وحكم بالسجن 3 أشهر.
– اعتقل في 2013 ووجهت له تهمة اقامة تجمع في منزله لناشطين اصلاحيين
– اعتقل عام 2014 اثناء حضوره جلسة استماع وأودع السجن دون علم أهله، في سجن الحائر.
– تعرض للتعذيب في السجن، بغرض ثنيه عن موقفه السياسي، كما أكدت زوجته سمر بدوي.
– حكم على أبو الخير في 6 /7/2014 بالسجن 15 عاماً نافذة مع منعه من السفر وغرامة مالية.

تعرضه للتعذيب
قالت زوجة وليد أبوالخير أنه ومنذ اعتقاله في أبريل/نيسان، نُقل 5 مرات. وفي النقل الأخير رفضت السلطات في البداية إبلاغ أسرته بمكانه، كما تعرض في سجن بريمان بجدة بالضرب على الظهر وجروه من السجن بالسلاسل، مما جرح قدميه، بعد أن رفض التعاون في نقله إلى سجن آخر، وفي 4 فبراير 2015 قامت السلطات بنقله للمرة السادسة من سجنه السابق إلى سجن الحائر الإصلاحي.

المطالبات الدولية بالإفراج عنه
اثار الحكم على ابو الخير موجة انتقادات دولية وحقوقية وطالبت بالإفراج عنه منها:
– مجلس حقوق الانسان في الأمم المتحدة
– وزارة الخارجية الامريكية
– وزارة الخارجية الالمانية
– منظمة هيومن رايتس وتش
– منظمة العفو الدولية
– مراسلون بلا حدود
رغم تلك المطالبات والمناشدات الدولية مازال ابو الخير معتقلاً في السعودية كواحد من عشرات الناشطين المطالبين بالاصلاح في هذا البلد.

 

المصدر

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: