دويتشه فيله: منح محامي المدون رائف بدوي جائزة دولية

0,,18374304_303,00أعلن مؤسس جائزة لودفيتش ـ تراريو العشرين أن جائزة هذا العام منح لمحامي المدون السعودي المعتقل رائف بدوي، وليد أبو الخير وذلك تكريما لعمله المميز ونشاطه خلال دفاعه عن حقوق الإنسان.

نال وليد أبو الخير محامي المدون السعودي رائف بدوي اليوم الجمعة (12 حزيران/يونيو 2015) في أمستردام جائزة لودوفيتش-تراريو العشرين، حسب ما علم لدى مؤسس هذه الجائزة برتران فافرو. وتقدم هذه الجائزة سنويا إلى محام تميز “بعمله ونشاطه أو معاناته خلال دفاعه عن حقوق الإنسان”.

وابو الخير هو مؤسس المرصد السعودي لحقوق الإنسان. وحكم على هذا المحامي في تموز/ يوليو 2014 بالسجن 15 عاما وبمنعه من السفر لنفس المدة بعد إدانته بـ”الخروج عن طاعة ولي الأمر” و”ازدراء السلطات القضائية وإهانتها” و”تشويه سمعة المملكة” و”الإساءة للنظام العام والدولة” و”محاولة نزع الشرعية”. ويقضي ابو الخير فترة الحكم في سجن الحاير السعودي.

يذكر أن أبو الخير تلقى عام 2012 جائزة اولاف بالمه.

وأبو الخير هو أيضا صهر رائف بدوي المدون والمدافع الشرس عن حرية التعبير الذي كان طالب عبر موقعه على الانترنت بوضع حد لنفوذ رجال الدين في المملكة. وحكم على بدوي بالسجن عشر سنوات وبألف جلدة بعد إدانته بالإساءة إلى الإسلام. وكان من المفترض أن توزع الألف جلدة على عشرين أسبوعا وتلقى في كانون الثاني/ يناير خمسين جلدة ولم يتلق غيرها حتى الآن.

وصدرت ردود فعل دولية عديدة منددة بالحكم على المدون بدوي إلا أن المملكة تمسكت بهذا الحكم ونددت بردود الفعل المنتقدة.

وستسلم الجائزة رسميا في جنيف في السابع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر.

وتلقى الرئيس الجنوب إفريقي السابق نيلسون مانديلا أول جائزة لودوفيتش- تراريو عام 1985 عندما كان لا يزال في السجن. وتسلمت إحدى بناته الجائزة.

في غضون ذلك، أعلنت حكومة كيبيك اليوم الجمعة فتح ملف هجرة في كندا للمدون السعودي رائف بدوي والذي انتقلت زوجته للإقامة في كندا مع أولادهما. وقالت كاثلين ويل وزيرة الهجرة في مقاطعة كيبيك الكندية إن رائف بدوي ولأسباب إنسانية بات قادرا على “البدء بإجراءات الهجرة لدى الحكومة الكندية”.

وحسب قانون الهجرة فان بإمكان مقاطعة كيبيك إعطاء “وثيقة تتيح الهجرة إلى كيبيك لأسباب إنسانية”، وهذه الوثيقة تسمح للحكومة الفدرالية إعطاء صفة مقيم دائم لحامل هذه الشهادة. وأوضحت الوزيرة ويل أن هذه الشهادة “تعطى في حالات استثنائية لشخص في الخارج عندما يكون في وضع مأساوي”.

وأضافت المسؤولة الكندية أن الحكومة الكندية بعد هذا الإجراء “واثر التعبئة الواسعة على المستوى الدولي” سيكون بإمكانها “التدخل من دون تأخير لدى الحكومة السعودية لإطلاق سراح بدوي الذي باتت عائلته تقيم في كيبيك”.

المصدر

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: