وليد أبو الخير يتعرض للضرب في محبسه.. وحقوقي لـ(شؤون خليجية): نطالب بمحاكمة المسؤولين

وليد أبو الخير

وليد أبو الخير

شؤون خليجية – ريهام سالم

تعرض الناشط الحقوقي السعودي المعتقل وليد أبو الخير، للضرب في سجن الحائر بالرياض والتهديد والشتم بأفظع الألفاظ، كما تعرض لمضايقات مستمرة من قبل إدارة السجن، وتقدم بشكوى رسمية لكن لم يحدث شيء.

وقالت الصفحة الرسمية لوليد أبو الخير على موقع “فيش بوك” : “إن ضابطًا وعدد من العسكر قاموا بنثر أغراضه جميعها أرضاً بحجة البحث عن ممنوعات ولم يجدوا شيئاً”.

يأتي كل ذلك بسبب اعتراض “أبو الخير” على المضايقات التي يتعرض لها السجناء من قبل إدارة سجن الحائر وضياع حقوقهم.

من جانبه أكد علي الدبيسي – رئيس المنظمة الأوروبية لحقوق الإنسان – أن الدولة مسؤولة عن محاسبة الذين قاموا وتسببوا بضرب “أبو الخير” في محاكمة علنية عادلة، مشددًا على أن عدم قيامها بذلك سيؤكد أنها ماضية في دعم وتكريس مبدأ سياسة الإفلات من العقاب وإنها راضية عن ما جرى عليه، ما يجعلها شريكة في هذا الانتهاك.

وقال الدبيسي، في تصريحات خاصة لـ”شؤون خليجية” : “إن ما تعرض له “أبو الخير” يؤكد أن الدولة مستمرة باستهدافه ولم ينتهي انتقامها من نشاطه الحقوقي عند الحكم عليه بـ١٥ سنة بل إن ما يبدو أن هناك سلسلة من الانتهاكات قد يتعرض لها أبو الخير في أي لحظة وبأشكال مختلفة وهذا ما يجعل قضيته محل قلق مستمر من قبل المجتمع الدولي الحقوقي”.

وأضاف أن هذا يؤكد أن الدولة لا تحترم المدافعين عن حقوق الإنسان، وإنها ماضية بإهانتهم، في الوقت الذي تبدي سلوكا منافقا في خطاباتها الحقوقية وسط المجتمع الدولي الذي بات يولي أهمية بالغة للمدافعين عن حقوق الإنسان ويضعهم في أعلى سلم الأولويات.

وعن ما إذا كان تعرض “أبو الخير” للضرب له علاقة بحملة التأييد والدعم والمطالبة بإطلاق سراحه التي تعالت أصواتهم على مدار الأيام السابقة بالتزامن مع ذكرى مرور عام على سجن “أبو الخير”، قال “الدبيسي”: “إنه أمر غير مستبعد ولكنه سيساعد بشكل عكسي على مزيد من الدعم الدولي للقضية حيث ستصبح أكثر انتشارًا وسيزيد من حجم الإدانة الدولية للانتهاكات الحقوقية الممنهجة التي تقوم بها السعودية”.

بدوره غرد الناشط الحقوقي يحيى عسيري – رئيس منظمة القسط لحقوق الإنسان – عبر هاشتاج “ضرب وليد أبو الخير”، قائلًا: “شلت يد تمتد لمظلوم”.

فيما توالت التغريدات عبر هاشتاج “وليد أبو الخير”، حيث قالت جلالة المواطنة روان: “صباحك حريّة وكرامة يا #وليد_أبو الخير سُجنت وستعيش طويلاً ، أطول مما سوف يعيش سجانك”.

يشار إلى أن وليد أبو الخير قد اعتقل في 15 أبريل 2014، بسبب نشاطه في الدفاع عن حقوق الإنسان، ووجهت له تهم بارتكابه جرائم عدة، من بينها تأليب الرأي العام ضد الدولة وشعبها، والانتقاص من السلطات القضائية، وتأليب المنظمات الدولية ضد المملكة بنية تشويه سمعتها، وإنشاء جمعية غير مرخصة، وجمع المعلومات ونشرها عملا بقانون مكافحة جرائم المعلوماتية للعام 2011، وصدر حكم بحق أبو الخير بالسجن 15 سنة من المحكمة الجنائية المتخصصة، التي أنشئت عام 2008، للنظر في قضايا الإرهاب.

المصدر

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: