شؤون خليجية: سمر بدوي تكشف لـ(شؤون خليجية) تفاصيل الاعتداء على زوجها وليد أبوالخير بمحبسه

cimage-1429615983شؤون خليجية – ريهام سالم

أكدت سمر بدوي زوجة الناشط الحقوقي وليد أبو الخير– الذي يقضى عقوبة الحبس 15 سنة- أن ما تعرض له زوجها من ضرب وتهديد وشتم بأفظع الألفاظ ومضايقات مستمرة من قبل إدارة سجن الحائر بالرياض، هي محاولة لردعه وإيقافه عن المطالبة بحقوقه وحقوق زملائه، قائله: “وليد مازال رغم سجنه يطالب بحقوق المظلومين من داخل محبسه.. لله دره كم هو حر”.

وأضافت “سمر” في تصريحات خاصة لـ”شؤون خليجية”: أن ما حدث مع وليد أنهم اعتقدوا خاطئين بأنه سيلتزم الصمت على هذه الانتهاكات، فاتبعوا معه هذا الأسلوب العنيف، موضحة أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها لمضايقات، حيث تعرض سابقًا للضرب والسحب من قيوده أثناء نقله من سجن بريمان بجدة لسجن الملز بالرياض (وقد صدر بيان من مرصد حقوق الإنسان عن تلك الواقعة).

وتابعت “سمر”: إن أبو الخير أثبت صموده المتكرر في كل ما حصل له من ظلم، مشيرة إلى أنهم يريدون بهذه المضايقات كسر عزيمته وصبره، لكنه في كل مرة يثبت لي أنه جبل صامد لا يمكن كسره.

وعن سبب تعرض أبو الخير لتكرار هذه المضايقات في هذا التوقيت تحديدًا، قالت “سمر”: “بلا شك أن هذا التغير السيئ في المعاملة مع وليد أبو الخير لم يحدث إلا بعد الحملة التضامنية معه، والزخم العالي الذي رافقها، إضافة لاعتراض وليد على المضايقات التي يتعرض لها السجناء دومًا في سجن الحائر، وانتهاك حقوقهم”.

وأضافت: “كل الذي أستطيع قوله بمرور عام على اعتقال زوجي وصديقي ووالد طفلتي (أن الأيام الجميلة لم تأت بعد) كن صامداً كما أنت”.

وحملت زوجة الناشط وليد أبو الخير، إدارة سجن الحائر المسؤولية الكاملة عن ما حدث لزوجها، لافتة إلى أنه قدم شكوى رسمية، لكنه لم يحدث شيء حتى الآن، مؤكدة أنها ستتبع كل السبل الممكنة التي من شأنها الحد من هذه الانتهاكات التي يتعرض لها وليد.

وأشارت إلى أن ما يحصل لزوجها بشكل عام من اعتقال وحكم جائر، فهو أسلوب ليس بجديد على وزارة الداخلية السعودية، فهي تستخدمه في جميع الحالات الممكنة مع السجناء للسيطرة عليهم بطريقة الضغط، ولأن أغلب السجناء لا يتمكنون من الاعتراض رسميًا، أو عن طريق منظمات حقوق الإنسان الدولية، فإنهم يتمادون فيه.

يشار إلى أن وليد أبو الخير تعرض للضرب في سجن الحائر بالرياض والتهديد والشتم بأفظع الألفاظ، كما قام ضابط وعدد من العسكر بنثر أغراضه جميعها أرضاً، بحجة البحث عن ممنوعات ولم يجدوا شيئاً، وذلك بسبب اعتراض “أبو الخير” على المضايقات التي يتعرض لها السجناء من قبل إدارة سجن الحائر، وضياع حقوقهم.

يذكر أن أبو الخير اعتقل في 15 أبريل 2014، بسبب نشاطه في الدفاع عن حقوق الإنسان، ووجهت له تهم بارتكابه جرائم عدة، من بينها تأليب الرأي العام ضد الدولة وشعبها، والانتقاص من السلطات القضائية، وتأليب المنظمات الدولية ضد المملكة بنية تشويه سمعتها، وإنشاء جمعية غير مرخصة، وجمع المعلومات ونشرها عملًا بقانون مكافحة جرائم المعلوماتية للعام 2011، وصدر حكم بحق أبو الخير بالسجن 15 سنة من المحكمة الجنائية المتخصصة، التي أنشئت عام 2008، للنظر في قضايا الإرهاب.

المصدر

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: