زوجة ناشط سعودي معتقل: لن يلتزم الصمت بعد ضربه

زوجة وليد ابو الخير: الضرب أسلوب تنتهجه السلطات للضغط على السجناء

زوجة وليد ابو الخير: الضرب أسلوب تنتهجه السلطات للضغط على السجناء

أعلنت زوجة الناشط والحقوقي السعودي، وليد أبو الخير، لـ”المدن”، أن زوجها تعرض للضرب في سجنه في السعودية، مساء أمس الاثنين، ضمن ما وصفته “اسلوب السلطات الرسمية للسيطرة على السجناء عن طريق الضغط”، بموازاة احياء الذكرى السنوية الأولى لاعتقاله، مؤكدة أنه “لن يلتزم الصمت على الانتهاكات”.

وقالت الناشطة الحقوقية سمر بدوي، زوجة وليد أبو الخير، إنها تلقّت اتصالاً من زوجها من داخل السجن يخبرها فيه أنه “تعرّض للضرب في سجن الحائر في الرياض والتهديد والشتم بأقذع الألفاظ”، مؤكدة في حديث لـ”المدن” أن وليد “يتعرّض لمضايقات بشكل مستمر من قبل إدارة سجن الحائر وقد تقدم بشكوى رسمية لكنها لم تغيّر اي شيء بالواقع”. وأشارت الى أنه “جاء إلى وليد ضابط وعدد من العسكر، أمس، وقاموا بنثر أغراضه جميعها أرضاً بحجة البحث عن ممنوعات ولم يجدوا شيئاً”.

وقالت سمر أن خلفيات المضايقات التي يتعرض لها أبو الخير “تأتي ضمن أسلوب تنتهجه السلطات المعنية وتستخدمه في جميع الحالات الممكنة على السجناء للسيطرة عليهم بطريقة الضغط، خصوصاً أن غالبية السجناء لا يتمكنون من الاعتراض رسمياً أو عن طريق منظمات حقوق الإنسان الدولية”، مؤكدة أنه “لا يمكن لهذه المنظمات مقابلة سجناء الرأي في سجون المملكة العربية السعودية”.

وتأتي الحادثة بموازاة إحياء ذكرى مرور عام على اعتقال الناشط والحقوقي السعودي وليد أبو الخير. لائحة التهم الموجهة إليه أصبحت معروفة: السعي لنزع الولاية الشرعية والإساءة إلى النظام العام في الدولة ومسؤوليها، وتأليب الرأي العام، وانتقاص السلطة القضائية وإهانتها، وتشويه سمعة المملكة في الخارج باستعداء المنظمات الحقوقية الدولية، وإصدار تصريحات مرسلة تضر بسمعة المملكة وتحرض عليها وتنفر منها، وتأسيس منظمة غير مرخص لها، ومخالفة قانون الجريمة الالكتروني السعودي”. ووصلت عقوبته إلى 15 عاماً من السجن، والمنع من السفر 15 عاماً أخرى بعد انقضاء عقوبته، وغرامة مالية تصل إلى مئتي ألف ريال سعودي.

ولمناسبة مرور عام على سجن أبو الخير في 15 نيسان/أبريل، تداول نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي فيديو يشرح تاريخ اعتقال الناشط الحقوقي، ويعرض تغريدات أبو الخير وتصريحاته وأمنياته وحديثه عن الحقوق والحريات. ويوضح تنديدات المنظمات الحقوقية بالحكم الصادر بسجنه 15 عاماً.

يبدأ الفيديو بتغريدة لوليد، يقول فيها :”اللهم يا الله أبرم لهذا الوطن أمر رشد يعز فيه أهل العدل والحقوق ويذل فيه أهل الظلم والانتهاكات”، وتابعها بأخرى يقول فيها: “وفي النهاية حتماً سينتصر من لديه استعداد أكبر للتضحية”. كما نقل الفيديو تغريدة أخرى تحدث فيها عن العمل الحقوقي، قال فيها: “ساحة العمل الحقوقي لها أبطالها، فبعض الانتصارات أشد ضرراً من الهزائم، إذ أن الوقوف في وجه الظلم ليس كالحيدة عنه”، ولحقها بأخرى قال فيها: “إن اليوم الذي تقرر فيه الدفاع عن المظلوم هو اليوم نفسه الذي سيشتمك فيه الظالم، فكن حراً ولا تعبأ”.

وليد، كان مارس عمله الحقوقي واستمر فيه تطبيقاً لهذه التغريدة الأخيرة، وما زال يفعل حتى من داخل السجن. إذ تشير سمر بدوي في تصريحاتها لـ”المدن” إلى أن زوجها وليد “تعرض للضرب والشتم والإهانة داخل السجن يوم السبت الماضي بسبب اعتراضه على المضايقات التي يتعرض لها السجناء من قبل إدارة سجن الحائر، وضياع حقوقهم”. وتختم بدوي حديثها: “ما حدث مع وليد أنهم اعتقدوا، مخطئين، بأنه سيلتزم الصمت على هذه الانتهاكات، فاتبعوا معه هذا الأسلوب العنيف”. وتضيف إن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها وليد للضرب، فقد تعرض للضرب والسحب من قيوده أثناء نقله من سجن بريمان في جدة إلى سجن الملز في الرياض، ما أصابه بجروح في قدميه”.

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: