إلى وليد أبو الخير … مع بالغ العَجز

الدافع الأول للكتابة كانت عاصفة رملية تُهدد من عودة رَجُلي للمنزل بسلام، كان هذا اليوم يتوافق مع الأيام الأُول لاعتقالك. الدافع الثاني لأني أُمّ تخاف، ولا أريد أن تتشوّه فطرة ابنتي فلا تعرف المعنى الحقيقي للحريّة والعيش الكريم. الدافع الثالث أنت، بلا دماء، منبر وجيش استطعت وأمثالك ترسيخ معنى أن تكون صاحب حقّ وقول حُر دون أن تفجر في الخصومة وتسقُط في فخّ “الحقّ يبرر الوسيلة” ثم نتساءل لمَ تنخُر فينا كُلّ هذه الظلُمات!؟ مازلت حتى هذه اللحظة أؤمن أن رسالتي في هذه الحياة تفادي العواصف الرملية والقلق بشكل كافٍ لأُمكّن ابنتي من أن تكبُر دون أن تختبيء أو تخاف، وأثق أنها لن تفعل طالما هناك من يتكفّل بهمّ أكبر، غاية أعمّ ووطن يشمل الجميع، مثلك يا وليد. أنتم القضية التي لا تموت، أنتم التاريخ الذي نتشرّف بتعليمه لأبنائنا. رجال لم تتّسع لهم الدُنيا.

العزيزة سمر، هزمت أنا في مواقف أقل، وامرأة مثلك تجعلنا نحن النساء نربح المعركة.

المصدر

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: