وليد أبو الخير : السعودية وخنق المعارضة باسم مكافحة الإرهاب (مقال تم نشره بعد اعتقاله )

إم إس إن بي سي

في التاسع من آذار، وضعت السعودية مرسومها الملكي، الذي يجرم العضوية في الجماعات الدينية المتطرفة، موضع التنفيذ. ويجرّم هذا المرسوم أيضًا المشاركة في النزاعات المسلحة خارج المملكة.

واعتبر العديدون هذه الإجراءات دليلًا على أن المملكة العربية السعودية قد أخذت أخيرًا مشكلة الإرهاب على محمل الجد، وبأنها سوف تقوم بتضييق الخناق على السعوديين الذين يذهبون للقتال في سوريا وأماكن أخرى. لكن، ورغم ذلك، تجرم أنظمة مكافحة الإرهاب الجديدة النشاطات السلمية أيضًا. بعض من الأفعال المحظورة حديثًا متطابقة مع الاتهامات التي أواجهها من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة في المملكة على أساس نشاطي السلمي في مجال حقوق الإنسان. وفي أواخر شهر يناير، أصدرت السلطات قانونًا جديدًا يقوم بتوفير تعريف موسع للإرهاب، ويمنح وزير الداخلية صلاحيات اعتقال غير مسبوقة.

لمواصلة قراءة المقال

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: