بيان منظمة العفو الدولية

صرحت منظمة العفو الدولية أنه يتعين على السعودية أن تخلي فورا سبيل الناشط البارز في حقوق الإنسان المحامي وليد أبو الخير الذي أُلقي القبض عليه عقب انعقاد خامس جلسات محاكمته أمام المحكمة الجزائية المتخصصة يوم الثلاثاء، قبل أن يتم اقتياده إلى سجن الحائر دون توضيح الأسباب.

وكان وليد أبو الخير قد اعتُقل على خلفية عمله في مجال حقوق الإنسان. ويواجه الآن تهما تكاد تتطابق بالكامل مع تلك التي أُدين على أساسها أمام محكمة جزائية أخرى في أكتوبر/ تشرين الأول 2013.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، سعيد بومدوحة: “من الواضح أن السلطات في السعودية تعمد إلى معاقبة وليد أبو الخير على عمله في مجال حماية حقوق الإنسان والدفاع عنها. ويُعد وليد أحد سجناء الرأي الذين ينبغي الإفراج عنهم فورا ودون شروط”.

وأضاف بومدوحة قائلا: “إن احتجاز وليد أبو الخير يشكل مثالا مقلقا على كيفية إساءة استخدام السلطات السعودية للقضاء في إسكات صوت المعارضة السلمية. إذ لا ينبغي سجن أحد لمجرد ممارسته السلمية لحرية التعبير عن الرأي”.

لمواصلة قراءة البيان

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: