مقال تضامني من الناشط السياسي المصري عبدالرحمن فارس ( 2009 )

مع تصاعد نشاط وليد أبوالخير الحقوقي في الدفاع عن معتقلي جدة والذين من بينهم الدكتور موسى القرني والدكتور سعود الهاشمي والشيخ سليمان الرشودي تصاعدت المضايقات والتهديدات الأمنية ضد ولي أبوالخير فكتب الناشط المصري عبدالرحمن فارس هذه التدوينة تضامناً مع وليد حينها ( تاريخ التدوينة في يوليو 2009 )

…….

متضامن مع الناشط الحقوقي وليد أبو الخير ضد ما يتعرض له من تهديدات من قبل وزارة الداخلية السعودية إثر قبول دعوى أبو الخير ضد وزارة الداخلية في انتهاكها القانون بسجنها الإصلاحي الدكتور عبد الرحمن الشميري مدة سنتين ونصف سجناً انفرادياً دون محاكمته
تصاعد التهديدات لـ وليد أبو الخير
إثر قبول ديوان المظالم لدعوى القانوني وليد أبو الخير ضد وزارة الداخلية في انتهاكها القانون بسجنها البرفيسور عبد الرحمن الشميري مدة سنتين ونصف سجناً انفرادياً دون محاكمته ، إثر ذلك تصاعدت وتيرة التهديدات
إذ اتصل شخص من قبل وزارة الداخلية بـ وائل أبو الخير شقيق وليد مندداً برفع هذه الدعوى ومهدداً بالسجن ، كما فتح في السجن تحقيقاً موسعاً مع البرفيسور الشميري حول علاقته بوليد أبو الخير قبل سجنه ، والأمر نفسه مع الدكتور موسى القرني المسجون في سجن ذهبان ، والاثنان قيل لهما : قريباً سيكون أبو الخير معكم في السجن

كما وأثناء عودة أبو الخير إلى بيته أوقفته سيارة جيب بيضاء مدنية لم تحمل لوحة أمامية وشتمه سائقها بألفاظ نابية جداً قائلاً له : راح تندم على كل اللي سويته

وفي الوقت نفسه وإبان تغطية المرصد لأحداث إصلاحية الحاير وانقطاع المياه داخلها مدة خمسة أيام وإضراب السجناء هناك تم القبض على هاتف الجوال الذي كان يتصل منه الإصلاحي السجين خالد العمير على عدد من الحقوقيين منهم وليد أبو الخير
وأخبر العمير فيما بعد بأن سجنة أبي الخير باتت قريبة
الأمر الذي تكرر سماعه من مواقف عدة سيما إبان حجب مرصد حقوق الإنسان في السعودية والذي يشرف عليه أبو الخير
أو من قبل ذلك عندما قابل أحد رجال المباحث والد وليد وسلمه عدد من البيانات التي وقع عليها الأخير ، ثم قال له : إن ابنك مراقب وهو يضر بسمعة عائلتكم وسنسجنه قريباً
وسواء أصدقت هذه التهديدات أم كانت لمجرد التهويش والتخويف فإنها بالتأكيد لن تحيد أي حقوقي يسعى لحفظ حقوق الناس ، وإن كان لا بد من السجن فليكن ، دون اللجوء إلى الأساليب الخسيسة من تهديد وما شابه ، أو المساس بأمن العائلة والأسرة ، أو تلفيق تهمة الإرهاب كما حصل مع الإصلاحيين معتقلي جدة أو تهمة ترويج المخدرات كما جرى مع أحد الإصلاحيين إبان بيان معالم في طريق دولة العدل والشورى
إنه يا وزارة الداخلية حتى الأعداء – مع أن الحقوقيين ومنتهكي الحقوق ليسوا كذلك – يجري بينهم الاحترام ، أو على الأقل المواجهة الصريحة وتوجيه التهمة الصحيحة التي من أجلها استدعى كل هذا التهديد والغضب منكم
وهو النشاط الحقوقي وعدم الرضوخ للمطالبة بالسكوت ، ولو كان غير ذلك لحدث السجن من زمن بعيد …
أما أن تبقى الانتهاكات الصارخة وسياج هائل حولها لا يقترب منه أحد فهذا ما لا يسمح به السياق الزمني الذي نحن فيه ولا تطلعات أبناء هذا الشعب الذي يخشى بجدية على سيادة القانون أن يضرب بها عرض الحائط
وهذا جلّ ما يسعى إليه الحقوقيون وهو بالتحديد سبب كل التهديدات والمضايقات المنصبة عليهم

http://abdofares.blogspot.fr/2009/07/blog-post_12.html

Advertisements
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: